منتديات سهر كول


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عفاريت ال مبارك .. القصة الكاملة لتجارة رجال «المخلوع» في الآثار والزئبق الأحمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
koky
المشرفه العامه
المشرفه العامه
avatar

معلومات
تاريخ التسجيل : 12/12/2010
عدد المساهمات : 900
نقاط : 14741
التقيم التقيم : 0
انثى
الدوله : مصر
صوره للوسمه
الاوسمة
تاريخ الميلاد : 23/08/1977
العمر : 40

مُساهمةموضوع: عفاريت ال مبارك .. القصة الكاملة لتجارة رجال «المخلوع» في الآثار والزئبق الأحمر   الأحد 14 أغسطس - 13:30:53

[size=16]عفاريت ال مبارك .. القصة الكاملة لتجارة رجال «المخلوع» في الآثار والزئبق الأحمر..السويركى ..مافيا الاثار أطاحت به ألقوا به فى السجن لانه لعب فى الممنوع..طاهر القويرى .نجم الشمعدان الذى اختفى عن الاعلام بعد صفقات الزئبق الاحمر



الغريب أن لصوص الآثار من رجال مبارك كانوا يفعلون ذلك في وضح النهار ويعتبرون الاتجار في مستقبل أبناء مصر وثرواتهم أمرا مباحا بل ووصلت بهم الوقاحة أن أحد رموز هذا النظام الفاشل وأحد أركانه الواهية وهو أحمد عز طالب بتقنين تجارة الآثار وشرع في تفصيل وتمرير أحد القوانين التي تنظم ذلك.

فرجل جمال مبارك جاء إلي المشهد السياسي ليقلبه رأساً علي عقب ولكنه لم يخلع جلباب التجارة فبعد أن استحوذ علي تجارة الحديد واحتكر السوق وجد ضالته في تجارة جديدة ستفتح له أبواب المجد وبالعملات الصعبة وهي تجارة الآثار ووجد المناخ مهيأ للجميع لدخول هذا الملعب الكبير فهناك بعض رموز النظام سبقوه إلي هذه التجارة وعلي رأسهم علاء مبارك نجل الرئيس المخلوع الذي دخل الملعب مبكراً وعلي مرأي ومسمع من والده وبمساعدة زكريا عزمي كاتم أسرار القصر كانت تجارة الآثار في بداية عهد الرئيس السابق تقتصر فقط علي صغار التجار خاصة في الصعيد وكانوا يتعاملون مع بعض التجار الكبار ذوي الصلة بالأجانب الذين يجيدون تصريف هذه الآثار وتهريبها خارج الحدود حتي ظهر الفرعون الصغير زاهي حواس الذي بدأ نجمه يسطع في سماء العالمية من خلال عشقه لتاريخ مصر القديم وآثار مصر الفرعونية وأصبحت الدولارات تنهال عليه من كل دول العالم للتعرف علي تاريخ الفراعين القديم وعبقريتهم في كل العلوم للدرجة التي جعلت من حواس صاحب تسعيرة محددة يدفعها له الملوك والأميرات ليصطحبهم في رحلة إلي أسرار مصر القديمة وهذه التسعيرة تجاوزت مئات الألوف من الدولارات وكان هذا الأمر غير ملعن في بادئ الأمر ولكن سرعان ما تم إعلانه لاحقاً فقد بدأ الرجل رحلة بيع علمه وما هي إلا سنوات قليلة وتحول الرجل إلي شاهبندر تجار الآثار في مصر فقد كان حواس يمتلك كل مفاتيح اللعبة منذ سنوات طويلة واستطاع أن يكشف أسرارا كثيرة في حياة المصريين القدماء وقد أعلن ذلك صراحة في أحد اللقاءات الخاصة مع سوزان مبارك عقب استقبالها لإحدي الأميرات عندما سألته سوزان عن القوة الخارقة للفراعنة وقدماء المصريين فلم يخجل الرجل رغم تفاخره بعمله ورفضه للأفكار الأسطورية أن يعلن صراحة أن الفراعنة استمدوا عبقريتهم من تسخيرهم للجان.

في بادئ الأمر رفضت سوزان هذه الفكرة وأكدت أن هذه مجرد خزعبلات إلا أن حواس قدم علي الفور وفي التو واللحظة الدليل القاطع وضرب لها مثلاً بأنه لا توجد أي نقوش فرعونية أو رسومات جدارية تفيد بأن الفراعنة وصلوا للفضاء أو اخترعوا سفينة فضاء ورغم ذلك فانه بعد صعود العلماء لسطح القمر وجدوا بعض الأحجار محفورة باللغة الفرعونية ولا يستطيع أحد أن يحقق ذلك في هذه الحقبة الزمنية سوي القوي الخارقة المتمثلة في تسخير الجن.

المهم أن الرجل كان أول من استغل هذه الأسرار واخترق العالم المجهول ولم تؤثر فيه «لعنة الفراعنة» فبدأ الإعداد والتجهيز لاستغلال هذه القدرات الخارقة في تحقيق ثروات لا يعلم عنها أحد أي شيء وفي وقت مبكر لم يكن أحد قد التفت إليه.. واستمر الحال علي هذا المنوال لسنوات حتي ظهر علي سطح الأحداث قضية هزت الرأي العام إنه الزئبق الأحمر مفتاح السعادة والوصول إلي المجد والثروة بسرعة الصاروخ ودون تعب أو مشقة.. بدأت القصة عندما انتشرت أنباء عن شيء يسمي «الزئبق الأحمر» غالي الثمن وقيل وقتها إن قدماء المصريين كانوا يدفنونه في مقابرهم بجوار المومياوات ووصل سعر جرام الزئبق الأحمر لمليون جنيه باعتبار اكسير الحياة الذي يعالج الشيخوخة وأمراضها إلي جانب أنه بوابة السعادة لتحقيق الثروة حيث استخدمه البعض لتسخير الجان وتوليد الأموال.

وفي تلك اللحظة فقط دخل إلي عالم تجارة الآثار وتسخير الجان تجار جدد من خارج الكار بل ووصل الأمر إلي أن بعض القيادات الأمنية في ذلك الوقت دخلت اللعبة وكانوا يشرفون علي عمليات نقل الزئبق من المقابر الفرعونية بجنوب مصر مقابل أموال طائلة.

وتواترت القصص المرعبة حول تحقيق البعض لثروات هائلة تجاوزت مئات الملايين من عمليات توليد الأموال وتجارة الآثار والزئبق الأحمر وظهرت عدة أسماء من نجوم السياسة والفن ورجال الأعمال في هذا الإطار أشهرهم علاء مبارك وأحمد عز وطاهر القويري.

ورغم أن هذه الأحداث هزت الرأي العام وظلت لعدة سنوات هي البطل الأوحد لعشاق المال والثروات الطائلة إلا انه سرعان ما هدأت الأحداث وبعدها بسنوات قليلة أصبح اللعب علي المكشوف عندما ظهر أحمد عز وطالب بإصدار قانون ينظم تجارة الآثار وبيع تاريخ مصر وثرواتها.

وقد لعب زكريا عزمي دورا قويا مع أحمد عز من أجل باقناع مبارك بضرورة وجود مشروع قانون يسمح بتداول الآثار والاتجار فيها داخل مصر وذلك اقتداء ببعض الدول المتقدمة مثل فرنسا وإيطاليا وتركيا.

وبمجرد أن تم عرض مشروع القانون علي مبارك وأبدي موافقته بدأ القائمون علي أعمال أمانة التنظيم بالحزب الوطني بقيادة أحمد عز بإعداد مسودة القانون تمهيداً لعرضها علي مجلس الشعب من أجل إقراره وهو ما حدث بالفعل غير أن حرباً شرسة تصاعدت حدتها بين فاروق حسني وأحمد عز لدرجة أنه هدد الأول بتقديم استقالته في حالة تمرير مثل هذا القانون الذي يسمح بالاتجار في الآثار والذي يؤكد أن تداول الآثار المصرية نشاط مسموح به داخل مصر وفقاً لقوانين الآثار بدول العالم المختلفة.

فاروق حسني لم يكتف بذلك فقط بل شن حملة شديدة علي أحمد عز وتحدث أمام المثقفين الذين يثق فيهم عن مخطط عز لتهريب آثار مصر للخارج ليس ذلك فقط بل فتح ملف أحمد عز مع السفارة الإسرائيلية وصفقاته المشبوهة معها فقبيل أن يتقدم عز لمبارك بمشروع قانون الاتجار في الآثار كانت هناك محاولات له باقناع «المخلوع» بفكرة الجدار الفولاذي مع الحدود الفلسطينية أعد لها من أجل تشغيل شركاته وهو الأمر الذي كتب بداية نهاية مشروع قانون الاتجار في الآثار حيث ظل حبيس أدراج مجلس الشعب ولم يحاول عز أن يفتح ملفه من جديد بعد أن وصلت حملة فاروق حسني لمسامع الكبار الملتفين حول مبارك الأمر الذي دفعه للصمت وعدم الحديث عن هذا القانون مرة أخري.

لم تقتصر حروب الاتجار في الآثار عند هذا الحد وساد الشارع السياسي حالة من الفوضي والشائعات وبعد القاء القبض علي السيد السويركي صاحب محلات التوحيد والنور بتهمة الجمع بين أكثر من 4 زوجات تردد وقتها أن القضية تم تفصيلها لأسباب سياسية إلا أن حقيقة الأمر التي لا يدريها أحد أن الرجل ذهب ضحية تجارة الآثار واللعب في ملعب الكبار فالسويركي كان يمتلك قطعة أرض كبيرة بجوار فرع النعام أقام عليها فيما بعد مسجداً كبيراً واثناء الحفر لتأسيس المسجد عثر العمال علي آثار فرعونية بكميات كبيرة وفي واقع الأمر قام السويركي علي الفور بالاتصال بالجهات المسئولة وقام بتسليم الآثار الفرعونية إلا أن الكبار لم يكتفوا بذلك واشاعوا أن رجال السويركي استولوا علي الزئبق الأحمر وبعض الآثار غالية الثمن وتركوا الباقي للخروج من القضية بحيلة شيطانية حتي يرتدوا ثوب البطولة والوطنية فصدرت التعليمات بتصفية الرجل وتأديبه بعدة سنوات سجن وقيل إن الموضوع تدخل فيه علاء مبارك شخصياً وبعد دخول عز لعالم الآثار أصبحت هذه التجارة هي الهواية المفضلة لرجال الوطني بمعاونة بعض قيادات الشرطة التي قبضت الثمن وسهلت المهمة وتأمينها خاصة في المناطق العامرة بالآثار الفرعونية مثل منطقة عين شمس والمطرية إلي جانب صعيد مصر الذي يضم في باطن أرضه أكثر من ثلثي آثار العالم.

الموضوع استفز بعض رجال النظام الذين لم يدخلوا اللعبة وعلي رأسهم د.أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب السابق الذي أعرب في أحد لقاءاته مع زكريا عزمي عن غضبه الشديد من تورط رجال الوطني في هذه التجارة المحرمة فأكد له عزمي أن الموضوع أكبر من النواب وأن هذه التجارة ربما تقنن في القريب العاجل فأجاب سرور قائلاً يا ولاد المجانين.. حرامية.. وبهايم كمان.

ووصل الأمر إلي درجة الصراع والضرب تحت الحزام بين رجال الوطني في صفقة فيلا الإسكندرية المهجورة وهذه الفيلا لها قصة شهيرة لا يعلمها إلا أهالي الإسكندرية فرغم موقعها المتميز علي البحر إلا أنها مهجورة بدعوي أنها مسكونة من الجن الحراس مما أسال لعاب تجار الآثار للاستحواذ علي هذه الفيلا وتسخير الجان لاستخراج ما في باطنها من آثار وذهب فرعوني وزئبق أحمر تقدر بمئات الملايين من الدولارات.

لم يكن القائمون علي أمر البلاد في غفلة مما يتم خلف الستار بمن فيهم سوزان مبارك التي كانت تدير البلاد في السنوات الأخيرة ورغم أن جهود فاروق حسني نجحت في كبح جماح أحمد عز من خلال قربه من سوزان إلا أن مافيا تجارة الزئبق الأحمر والآثار الفرعونية لم يكبح جماحها أحد بعد ذلك.

واستمرت عمليات الاستيلاء علي الآثار المصرية تحت عدة غطاءات أهمها شراء الفيللات القديمة في المناطق المشهور عنها أنها مناطق أثرية والقيام باستخراج تصاريح هدم وفي جنح الظلام تتم عمليات استخراج الآثار وتصويرها فيديو وعرضها علي العملاء والاتفاق علي الثمن ولزيادة عمليات التأمين غالباً ما كان يتم الاتفاق مع بعض القيادات الأمنية من ذوي الذمم الخربة ليكونوا شريكاً أصيلاً في هذه التجارة التي تنهب فيها ثروات البلاد وتاريخها.

وبالفعل تم الاستيلاء علي عدد ضخم من الفيللات القديمة ذات المبان التراثية سواء في القاهرة أو الإسكندرية وأشهرهم فيللا الإسكندرية المشهورة التي تحدثنا عنها ودخل اللعبة بعض أعضاء مجلس الشعب الذين استغلوا حصانتهم لتحقيق الملايين من وراء هذه التجارة بالاتفاق مع عدد من المقاولين الذين كانوا يستخدمون كغطاء لإتمام هذه العمليات لصالح الكبار بالإضافة إلي عدد من ضباط المباحث في بعض الأقسام الذين دخلوا اللعبة أيضاً بنسب متفاوتة كل حسب دوره في إتمام المهمة كل هذه العمليات الكبيرة والصغيرة كانت تصب في مطبخ واحد في نهاية الأمر هو ملعب «عزمي وعلاء وعز» وسرعان ما يتم الاستعانة بشهبندر تجار الآثار «زاهي حواس» ليقوم بإتمام عمليات التقييم والفرز وربما يلعب دور السمسار ويساهم في بعض العمليات في جلب الزبون المناسب عندما تكون القطع الأثرية مميزة.

ورغم أن فيللا الإسكندرية المهجورة ظلت لسنوات طويلة تمثل لغزاً مخيفاً لأهالي الإسكندرية إلا أن عفاريت مبارك لا يستعصي عليهم أي شيء وبالفعل تم الاستيلاء عليها ونهب كل ما في باطن أرضها وكلمة السر بالتأكيد كانت تسخير الجان لاستخراج الآثار والذهب والزئبق بإذن حراس المقابر الفرعونية من الجان كما يطلق عليهم تجار الآثار.

أما البطل الذي لمع نجمه في سماء العائلة المباركة خلال السنوات الأخيرة واستطاع أن يخترق أسوار الباب العالي بمنتهي السهولة فهو النائب علاء حسنين الذي استطاع أن يخترق قلب العديد من المشاهير والنجوم والسياسيين باعتباره صاحب الكرامات ومخترق العالم الآخر.

ذاع صيت الرجل في بادئ الأمر عندما خاض انتخابات مجلس الشعب في المنيا وتحديداً في دائرة ديرمواس خاض الرجل المنافسة في بادئ الأمر علي مقاعد المستقلين واستطاع أن يطيح بكل أعضاء الوطني واكتسح الجميع باقتدار مما آثار دهشة من حوله جميعاً ولم يستطع أحد بعدها أن يقف في وجه صاحب البركات والكرامات ومن يومها وسارع رجال الحزب الوطني إلي ضم الرجل لعباءتهم باعتباره سيكون مفتاحاً سحرياً وحلالاً لكل المشاكل والأزمات ووقتها قال أعضاء الحزب الوطني إن العفاريت هي التي حسمت صناديق الانتخابات لصالح علاء حسنين وأنه من الأفضل ألا يخوض ضده أحد أي منافسات قادمة فالرجل ليس قوة واحدة ولا قوتان ولا حتي ثلاثة.

قوة علاء حسنين الخارقة والروايات والأساطير التي أحاطت به في كل مكان أكدت هواجس عشاق تجارة الآثار من الجالسين علي مقاعد المتفرجين ودفعتهم للانطلاق داخل الملعب والايمان والتسليم بالعالم السفلي الذي يستطيع أن يحقق أكثر ما يحققه مصباح سليمان.

واستمرت حلقات الصراع لسنوات طويلة في هذا الإطار ورغم أن نظام مبارك قد سقط إلا أن مافيا تجارة الآثار مازالت متألقة وتنهب في تاريخ مصر وتنفق الملايين من أجل حماية هذه التجارة.


[size=18]


لغز "الزئبق الأحمر"


ينتشر بين الكثير من أوساط الناس وجود كميات كبيرة من الكنوز القديمة المدفونة تحت الأرض وأنها محروسة من الجن وقد شاع بينهم أيضاً قدرة الدجالين والمشعوذين على استخدام الجن في استخراج هذه الكنوز . وقد ارتبطت هذه الاعتقادات بـ " الزئبق الأحمر " الذي تختلف التكهنات بحقيقة وجوده ويلكن ؤكد البعض قدرته الهائلة على تسخير الجان لاستخراج هذه الكنوز وسرقة الأموال من خزائن البنوك ، وظهر تبعاً لذلك ما سمي بـ " التنزيل " وهو ما يمارسه الدجالون والمشعوذون من تنزيل الأموال المسروقة للزبون عن طريق استخدام الجن .


قضية حامد أحمد
يقول حامد آدم وهو مشعوذ تاب إلى الله وتحول إلى داعية :إن تلك حقيقة وإن الجن يطلبون الزئبق الأحمر ، من الإنسان وهو غالي الثمن وقد يصل سعره إلى مئات الألوف بل ملايين الدولارات ، لأن الواحد من الجن يتغذى به ويساعده في إطالة عمره ، ويجعله شاباً ويعطيه قوة ، هذا الزئبق الأحمر لن يكون له أي مفعول على الجان إلا إذا حصل عليه من إنسان . ومن دونه لا يؤثر فيه ، ولهذا يطلب الجان من الدجال والمشعوذ الذي يتعامل معه أن يحضر له هذا الزئبق الأحمر بكميات معينة بقوة ونقاء يصلان إلى ( 93،7 % ) ومقابل هذا يعطي الجان الإنسان أموالاً ضخمة يسرقها من البنوك ومن مطابع العملة في البلدان المختلفة . وقد يخدع الجان الإنسان بأن يعطيه هذا المال لاستخدامه فترة معينة لا تتعدى أسابيع أو أياماً حسب إنفاقه مع حارس المال من الجن والآخرين الجن . وهكذا تتم عمليات " التنزيل " المعقدة وفق اتفاقيات بين الجن والإنسان ، والجن والجن . ويعترف حامد آدم بأنه قام بهذا العمل لصالح أحد الأشخاص عام 1995 وكانت الكمية ( 800 ) جرام ، وقد نفذت العملية وأحضر الجان لصاحب الزئبق مالاً من فئة الدولار الواحد . ويضيف حامد عن أساليب الشعوذة وتغيير الأشياء إلى مال ويقول إنه كان يحول أوراق الشجر إلى مال وفق تعاويذ معينة ، بعضها لفترة معينة وأخرى لمدة طويلة . وقد سألت الجن مرة من أين يحضر هذه الأموال ، فقال : إنها من كندا من مطبعة العملة لديهم . ويؤكد حامد إن هذا العمل لا علاقة له بالدين أو القرآن . ويعترف أنه تعلم هذا السحر من شيخ هندي قابله في منطقة على الحدود التشادية النيجيرية ، وهو من أشهر الذين يدعون أنهم يعلمون الشخص الكمال أو ما يزعمون أنه التعامل مع الله سبحانه وتعالى والرسول مباشرة . ويستخدم هؤلاء الدجالون أسماء غريبة يدعون أنها سريالية وهي في الحقيقة أسماء لسفهاء الجن الذين يتعاملون معهم ، وحتى يعطي هؤلاء لأنفسهم هالة يدعون أنهم في حضرة روحية.


الجن تساعد مجموعة على الكشف عن آثار مدفونة

من أحدث قضايا الزئبق الأحمر تلك التي أمر اللواء أحمد شفيع مساعد وزير الداخلية المصري لأمن الجيزة بتحويل المتهمين فيها للنيابة للتحقيق معهم . وكانت مباحث الجيزة قد ألقت القبض على طالب اسمه أحمد محمد أحمد ومدرس في مدرسة أوسيم التابع لمحافظة الجيزة اسمه صابر السيد ، وبحوزتهما قارورة تحتوي على الزئبق الأحمر ، زعما أنهما بواسطته استدلا على آثار مدفونة تحت الأرض ، وعثرت المباحث معهما بالفعل على قطع أثرية تنتمي لعصور مختلفة وتقدر قيمتها بسبعة ملايين جنيه إضافة إلى سائل أحمر اللون ، قالا أنه ساعدهما في العثور على الكنز وقالا في التحقيقات أن شخصاً ثالثاً استعمل هذا الزئبق الأحمر في تحضير الجان ، وأن هذا الجان قادهما إلى الآثار المدفونة تحت منزل أحدهما .


تكهنات حول وجود "الزئبق الأحمر" ؟
لحد الآن لم يثبت وجود مادة تدعى "الزئبق الأحمر" حيث اختلفت التفسيرات والتكهنات بشأنها، ولكن مما لا يدعو للشك أن الإجابة عن حقيقة وجود "الزئبق الأحمر" موجودة في ملفات سرية للغاية لم يتم الكشف عنها وربما تمس الأمن القومي لدول مثل روسيا والولايات المتحدة الأمريكية وعلى الرغم من تناول وسائل الإعلام كقناة الجزيرة الفضائية لذلك الموضوع في برنامج "سري للغاية" إلا أنه يطرح مجرد تكهنات وفيما يلي سرد لتلك التكهنات:


1- مادة الزئبق الأحمر موجودة فعلاً وتستخدم في صناعة القنبلة النووية :وهذا التكهن يستند على ما يلي :وقع بين أيدي المحقق الصحفي البريطاني " غوين روبرتس " تقرير أعد لعناية " يوجيني " وزير الخارجية الروسي الذي كان وقتئذ على رأس جهاز الاستخبارات الروسية عن مادة الزئبق الأحمر .وقد ذكر ذلك التقرير أن ما كان يعرف بالاتحاد السوفييتي بدأ بإنتاج هذه المادة عام 1968م في مركز " دوبنا " للأبحاث النووية ، وأن الكيماويين المتخصصين يعرفون هذه المادة بهذا الرمز ( H925 B206 ) وهي مادة تبلغ كثافتها ( 23 ) جراماً في السنتيمتر المكعب، وقد أحدثت هذه الدرجة الفائقة من الكثافة بلبلة في عقول العلماء الغربيين ، إذ أنها أعلى من درجة كثافة أي مادة معروفة في العالم ، بما في ذلك المعادن النقية ومن المعروف أن كثافة الزئبق المستخدم في قياس درجات الحرارة تبلغ (6,13 ) جراماً في السنتيمتر المكعب ، فيما تبلغ كثافة البلوتونيوم النقي أقل قليلاً من (20) جراماً في السنتيمتر المكعب الواحد . ويعتبر الزئبق الأحمر من المواد النادرة جداً وثمنه قد يصل من 100 ألف إلى 300 ألف دولار أمريكي للكيلوغرام.

2- الزئبق الأحمر Red Mercury ليس بمادة وإنما اسم سري (كود) لبرنامج عسكري نووي لإحدى الدول أو كود لإحدى نظائر البلوتونيوم أو اليورانيوم السرية والمستخدمة أصلاً في صناعة الأسلحة النووية.

3- هو اسم لمادة تستخدم في طلاء الطائرات العسكرية لكي تتفادى رصدها من خلال الرادار أو ما يسمى تقنية التخفي Stealth

4- هو مادة مزيفة يراد بها النصب والاحتيال على المجموعات الارهابية مثل القاعدة أو بعض دول العالم الثالث التي تريد امتلاك اسلحة نووية. حيث يروج البائعون لها من المافيا (ربما تعمل لصالح مخابرات دولة معينة) على أنها مادة تساعد في صنع الأسلحة النووية ولذلك تباع بأسعار عالية جداً ولكنها في الحقيقة هي مجرد مادة زهيدة الثمن من مزيج أوكسيد الزئبق وثنائي أيوديد الزئبق أو الزئبق مخلوط بصباغ أحمر، وهذا التكهن يستند إلى ما استطاعت الشرطة أن تعثر عليه من قبل المهربين الذين اعترفوا بتهريب "الزئبق الأحمر" لحد الآن .


الزئبق الأحمر المصري

يتحدث زاهي حواس عالم الآثار المصري الشهير لجريدة الشرق الأوسط عن أصل قصة الزئبق الأحمر المصري فيقول:في بداية الأربعينات من القرن الماضي تم اكتشاف زجاجة تخص أحد كبار قواد الجيش في عصر الأسرة 27 " آمون.تف.نخت " الذي تم تحنيطه في داخل تابوته نتيجة عدم التمكن من تحنيط جده خارج المقبرة بسبب أحداث سياسية مضطربة في عصره .وقد بدأ الحديث عن الزئبق الأحمر في الأصل بعدما عثر الأثري المصري زكي سعد على سائل ذي لون بني يميل إلى الاحمرار أسفل مومياء " آمون.تف.نخت " قائد الجيوش المصرية خلال عصر الأسرة (27) ولا يزال هذا السائل محفوظاً في زجاجة تحمل خاتم وشعار الحكومة المصرية ، وتوجد داخل متحف التحنيط في مدينة الأقصر . وتعتبر هذه الزجاجة السبب الرئيسي في انتشار كل ما يشاع عن ما يسمى بـ "الزئبق الأحمر المصري" . وهذه المقبرة قد وجدت بحالتها ولم تفتح منذ تم دفنها ، وعندما تم فتح التابوت الخاص بالمومياء الخاص بـ " آمون.تف.نخت " وجد بجوارها سائل به بعض المواد المستخدمة في عملية التحنيط وهي عبارة عن ( ملح نطرون ، ونشارة خشب ، وراتنج صمغي ، ودهون عطرية ، ولفائف كتانية ، وترينتينا ) . ونتيجة إحكام غلق التابوت على الجسد والمواد المذكورة ، حدثت عملية تفاعل بين مواد التحنيط الجافة والجسد ، أنتجت هذا السائل الذي وضع في هذه الزجاجة ، وبتحليله وجد أنه يحتوي على ( 90،86 % ) سوائل آدمية ( ماء ، دم أملاح ، أنسجة رقيقة ) و ( 7،36 % ) أملاح معدنية ( ملح النطرون ) و ( 0،12 % ) محلول صابوني و (0،01 % ) أحماض أمينية ، و ( 1،65 % ) مواد التحنيط ( راتنج ، صمغ + مادة بروتينية ) .


ويضيف زاهي حواس فيقول: " أدى انتشار خبر اكتشاف هذه الزجاجة إلى وقوع الكثير من عمليات النصب والاحتيال منها ما تداولته الصحف قبل عدة سنوات عن تعرض شخصية عربية مرموقة لعملية نصب عندما نصب عليه البعض بيع زجاجة تحتوي على الزئبق الأحمر المصري بمبلغ 27 مليون دولار ، وقد حرر محضر بهذه الواقعة تحت رقم ( 17768 ) إداري قسم جنحة نصب ، بجمهورية مصر العربية ".


توليد الدولارات: شعوذة أم احتيال
انتشر بين أهالي قرية شبرا شهاب بمحافظة القليوبية المصرية أن هناك ساحراً من الكاميرون يقوم بتوليد الدولارات عن طريق استخدام الزئبق الأحمر، وقد ذهب لمقابلة الساحر بعض شباب القرية الذين يحلمون بالثراء السريع وقد استطاعوا أن يجمعوا ألف دولار بعد أن باعوا ما لديهم وقابلوا الساحر الكاميروني داخل أحد فنادق القاهرة، وقام الساحر بدعوتهم للعشاء وحصل منهم بعد ذلك على مبلغ الألف دولار الذي يأخذه قبل أن يولد الدولارات عن طريق الزئبق الأحمر، وحكى الشباب الثلاثة أن الساحر وضع الدولارات ولصق بكل ورقة ورقة أخرى بنفس حجم الدولار الأصلي وقام بوضعها في الماء، وبعد ذلك قام بوضع مادة حمراء على الماء أوهمهم أنها الزئبق الأحمر، وبعد ثوان تحولت الورقة البيضاء إلى مائة دولار وسط ذهول الشباب وقد سلم الساحر بعد هذه التجربة الشباب الثلاثة ألفي دولار وطلب منهم أن يذهبوا إلى محل صرافة ليحولوا الدولارات إلى أي عملة أخرى لكي يتأكدوا أن هذه الدولارات صحيحة وليست مزيفة، وفعلاً حولوا الألفي دولار إلى جنيهات مصرية وهم لا يصدقون ما يحدث.. وبهذا استطاع الساحر أن يجعل الشباب على يقين أن الزئبق الأحمر يولد الدولارات، وذهبوا إلى القرية ليحكوا القصة لكل من يقابلهم واستطاعوا تجميع نصف مليون جنيه حولوها إلى دولارات بعد أن باع هؤلاء المخدوعين كل ما لديهم. وجاء الساحر إليهم في منزلهم وقام بنفس العملية السابقة ولكنه كان يأمرهم بوضع الأوراق المولودة داخل أكياس بلاستيك وعدم فتحها إلا بعد 12 يوما نظراً لكبر حجم كمية الدولارات، وبعد ذلك انصرف الساحر وطبعاً كان معه الدولارات الحقيقة. وبعد المدة المحددة فتح الرجال الأكياس المغلقة ولم يجدوا غير ورق أبيض ملون، وصدمتهم المفاجأة وسقطوا فاقدي الوعي، وظلوا يقلبون الأوراق الملونة باللون الأحمر يميناً وشمالاً لعلهم يجدوا أي بصيص أمل، ولكن للأسف أيقنوا أنهم ضحية نصاب عالمي استطاع أن ينصب هذه المرة على بعض المصريين الذين اخترعوا أسطورة الزئبق الأحمر. وأصبح هذا الموضوع حديث أهالي القرية وعلى المقاهي وفي كل مكان.. وهؤلاء الشباب الذين خدعهم الساحر الكاميروني سقطوا ضحية الطمع الذي أفقدهم كل ما يملكون من أراض وأموال، بل كانوا قد جمعوا بعض هذا المال من معارفهم وأصدقائهم بالقرية وأصبحوا بذلك مدينين برد هذه الأموال، ولم يفلحوا بالطبع في العثور على ذلك النصاب الكاميروني الذي أختفي تماماً ومن المؤكد أنه سيظهر في مكان آخر ليمارس هوايته في النصب على ضعاف النفوس... هذا هو الزئبق الأحمر الجديد الذي يولد الدولارات

[/size]


[b]هذه كتاباتى[/b]
هذه قناعتي .. وهذه أفكاري
أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمنة به
انقل هموم غيري بطرح مختلف وهي في النهاية .. مجرد رؤية لأفكاري
مع كامل ووافر الحب والتقدير لمن يمتلك وعياً كافياً
يجبر قلمي على أن يحترمه




ان الغاية النبيلة لا تحيا الا في القلب النبيل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عفاريت ال مبارك .. القصة الكاملة لتجارة رجال «المخلوع» في الآثار والزئبق الأحمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سهر كول :: § منتديات ســـهــر العــام § :: ҉ ǁ منـتـدى الــعــام҉ ǁ-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
اتصلو بنا
 
 
إتصلوا بنا
 إذا كنتم تعانون من مشكلة او آى استفسار عن اى شئ فإتصل بنا عبر بريدنا الإلكتروني
 أو عبر ضغط على الزر إتصلوا بنا الذي ستجدونه فوق
 
 

الساعة الان بتوقيت القاهره

جميع الحقوق محفوظة لمنتدى سهر كول
 
حقوق الطبع والنشر©2010 - 2011
http://sahr.vampire-legend.net
 
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط

$